home parents افتح يا سـمسـم

افتح يا سـمسـم

افتح يا سمسم” يهدف إلى تزويد الأطفال بالمعرفة والقيم والمهارات التي تمكنهم من عيش حياة سعيدة ومنتجة، مستندة على قيم تربوية مستمدة من الثقافة العربية الإسلامية. كما نسعى إلى تشجيع الممارسات التربوية التي تدعم النمو اللغوي والبدني والاجتماعي للأطفال.

 في كل موسم من برنامج “افتح ياسمسم” سوف تحل دمى “Sesame Street” الشهيرة ضيوفاً على الحلقات، حيث سيضيفون الكثير على حياة الأطفال من خلال تعزيز أنماط الحياة الصحية، و تطوير مهاراتهم، وعلاقاتهم الاجتماعية، وتحصيلهم الدراسي. كما سيتشرف حي “افتح ياسمسم” باستضافة نجوم من المجتمع لتعزيز المفاهيم السابقة.

بإرادة و عزيمة لا تعرف المستحيل، نتحدى الصعاب لا من أجل شيء سوى طفلي وطفلك. من أجل المساهمة ولو باليسير في بناء جيل الغد صانع المستقبل. كانت تجربتنا رائدة، ورحلتنا طويلة في مواجهة الصعوبات ولكن في الوقت نفسه نتذكر جيدًا الأثر الذي تركه افتح يا سمسم فينا و نحن صغار فننسى كل المتاعب.

 تمّ إنتاج برنامج “افتح يا سـمسـم” بحلته الجديدة عام (2015)، وعرض على أكثر من (19) قناة تلفزيونية، وتمتع بمتابعة جمهور واسـع يقارب (10) ملايين طفل عربي على نطاق الوطن العربي، وما يقارب الـ(290,884) مشـترك و (196.280.712( مشـاهدة على قناة اليوتيوب، وقد حصل البرنامج على الجائرة الثانية لبرامج الأطفال في المهرجان العربي الإذاعة والتلفزيون في دورته الثامنة عشـر في تونس.

 رافق البرنامج مجموعة واسـعة من المواد التوعوية التي تعزز أنماط الحياة الصحية في المنزل وفي المدرسـة، وتدعم جاهزية الأطفال واسـتعدادهم للمدرسة، (كالكتيبات، والأغاني، والقصص، والفعاليات، وإعلانات الخدمة، والتطبيقات، والمواد التعليمية عبر موقع الإنترنت) التي تعزز وتدعم نمو الأطفال وتعلمهم في جميع دول مجلس التعاون الخليجي.

 كما يدعم برنامج “افتح يا سـمسـم” نمو الطفل من خلال الأسـرة وفي دور الحضانة ورياض الأطفال وفي المرحلة الأولى، فقد أصبح مرة أخرى اسـماً مألوفاً عند الأطفال الذين يحبون الدمى المتحركة الفروية المحبوبة والمرحة، التي تغني وتلعب وتضحك مع الأطفال، وتعلمهم الحروف والأرقام والأشـكال، وكيفية البقاء في صحة جيدة.

 فركز الموسـم الأول على أنماط الحياة الصحية عند الأطفال، والتي تضمن التغذية السـليمة وممارسـة الرياضة واللعب والنظافة، وتدعم بشـكل جيد وعلى المدى الطويل صحتهم الجسـدية والعقلية. تكّون من 28 حلقة باللغة الفصيحة المبسـطة عكسـت التراث العربي وعززت اللغة العربية.

 أمّا الموسـم الثاني فسـيتألف برنامج ” افتح يا سـمسـم” من (52) حلقة، وسـيركّز على تعلم الـSTEAM، إذ سـيتعلم الأطفال مهارات التقنيات والعلوم والرياضيات والفنون، في منهج علمي متكامل، من خلال تقديم موارد عملية غنية في المحتوى والتطبيق، والعمل على تطوير أسـاسـيات ومهارات التعلم وترسـيخها، وتعزيز معرفتهم بالعالم حولهم، ومسـاعدتهم في فهم كيفية عمل الأشـياء، لضمان مســتقبل أفضل ومتميّز. بالإضافة للقيم الأسـاسية التي تدعم العمل الخيري، وتشـجع الأطفال على التطوع، وتعزز الوطنية والمواطنة في نفوسـهم، والتي تعتقد أيضاً أنها ضرورية لهم ليصحبوا مشـاركين نشـيطين وفاعلين في مجتمعهم، بما في ذلك احترام الذات، واحترام الآخرين، والعمل الجماعي، والتعاون، والتعاطف، والمشـاركة، والانضباط، والمثابرة، والمبادرة، وحل المشـكلات.

 يعد الـ  STEAM جزءًا لا يتجزأ من تطوّر المجتمع ورقيه، وهو يلبّي جوانب مهمة من نموّ الأطفال وحاجاتهم، لما له من دور مهمّ في  تطوير عقولهم وإشباع رغباتهم في الإبداع والابتكار، وحبّ الاستطلاع، ومساعدتهم على التفكير الموضوعي من خلال تفسير الظواهر الطبيعية، إضافةً إلى الاطّلاع على كافة المعلومات العلمية المرتبطة بالحياة والواقع، فتنعكس وجدانيًا وانفعاليًا على سلوك الأطفال، ويتهيّؤوا بذلك لممارسة النقد، والنقد الذاتي وتقبلّه.

الدّمى المتحرّكة المحبوبة والجذابة في افتح يا سمسم، وراشد سيساعدون الأطفال في الوصول إلى أقصى درجة ممكنة من تعلم الـ (STEAM)، عن طريق ستة محاور هامّة هي: ( الملاحظة، والسؤال، والبحث، والاستكشاف، والتحليل، وكتابة التقارير) ذلك كلّه بأسلوب مرح وجذاب، ومحتوى متميّز وممتع.  إنّه من المهم جدّاً تشجيع الأطفال في سنّ مبكرة على تعلم الـ (STEAM)، فالهدف ليس مقصوراً على تحسين مستوى  تحصيلهم العلميّ، وإنّما أيضًا تمكينهم من أن يصبحوا أكثر قدرة على القراءة والكتابة، مع الاستيعاب التامّ للمفاهيم  والمصطلحات العلمية والتكنولوجية، وتوعيتهم بكيفية الاستفادة من هذه المجالات المعرفية في حياتهم اليومية، من أجل أن  يمضوا في حياتهم بنجاح.